Marbella - Malaga +34 (630) 17-1377

السياحة في

 

قرطبة

 

من أشهر مدن الإسلام والعالم قاطبة




 

مدينة قرطبة

قرطبة غنية عن التعريف. فهي قلب الأندلس النابض بالحكمة والمعرفة والثقافة، دخلها المسلمون عند فتح الأندلس وطوروها وعمروها وزادوا من خصوصيتها. فقد تأسست قرطبة في فترة الإمبراطورية الرومانية في القرن الثاني للميلاد، وما تزال بعض الآثار من تلك الفترة حاضرة حتى اليوم مثل قناة المياه الرومانية.


تقع قرطبة جنوب إسبانيا وهي عاصمة لواء قرطبة في منطقة الأندلس التي تتمتع بحكم ذاتيّ. ويزيد عدد سكان قرطبة اليوم عن 310,000 نسمة. في عام 711 احتلها المسلمون، وغدت في فترة الحكم الإسلامي في الأندلس أكبر مدن أوروبا وتحولت إلى مركز للفنون والدراسات الإسلامية وإلى أحد الأماكن المقدسة المعروفة للمسلمين.

خارطة قرطبة

 

معالم قرطبة

 

المطاعم في قرطبة

 

هنا قرطبة

 

قرطبة غنية عن التعريف. فهي قلب الأندلس النابض بالحكمة والمعرفة والثقافة، دخلها المسلمون عند فتح الأندلس وطوروها وعمروها وزادوا من خصوصيتها. فقد تأسست قرطبة في فترة الإمبراطورية الرومانية في القرن الثاني للميلاد، وما تزال بعض الآثار من تلك الفترة حاضرة حتى اليوم مثل قناة المياه الرومانية.

 

تقع قرطبة جنوب إسبانيا وهي عاصمة لواء قرطبة في منطقة الأندلس التي تتمتع بحكم ذاتيّ. ويزيد عدد سكان قرطبة اليوم عن 310,000 نسمة. في عام 711 احتلها المسلمون، وغدت في فترة الحكم الإسلامي في الأندلس أكبر مدن أوروبا وتحولت إلى مركز للفنون والدراسات الإسلامية وإلى أحد الأماكن المقدسة المعروفة للمسلمين.

 

كانت قرطبة عاصمة الأندلس بين السنوات 750 وحتى 929، ثم تحولت إلى عاصمة الخلافة الأندلسية. وقد وُصفت قرطبة خلال القرن العاشر على أنها مدينة كبيرة وغنية وكان فيها أكثر من 1000 مسجد و600 حمّام. وهناك من يقدّر أنّ قرطبة كانت في الفترة بين عام 935 و1013 أكبر مدن العالم قاطبة. وتميزت فترة الحكم الإسلامي في قرطبة بالرخاء والازدهار لجميع الديانات التي سكنتها، ومن ضمنها اليهودية. في عام 1236 عادت قرطبة إلى سيطرة الأوروبيين المسيحيين خلال حروب الاسترداد (سقوط الأندلس) التي قادها فرناندو الثالث.

 

مع الوقت تنحت قرطبة عن مكانتها الرفيعة وتحولت إلى مدينة متواضعة، حيث أنّ المنطقة الأثرية فيها اليوم صغيرة إلى درجة أنه يمكنك التجوال فيها خلال ساعات أو يوم واحد فقط. ويتميز مناخها بأنه حارّ في الصيف، ولكنه لطيف في الليل. كما ترتبط قرطبة بعدة مدن إسبانية عبر شبكة طرق سريعة، مثل مدريد وإشبيلية ومدن غرب إسبانيا. كما يوجد في قرطبة مطار صغير، إلى جانب شبكة قطارات تتضمن القطارات الإسبانية السريعة، بحيث تبعد مدريد عن قرطبة اليوم بالقطار السريع قرابة ساعتين فقط.

 

من المعالم الأثرية البارزة في قرطبة:

– المسجد الجامع-  Mezquita de Cordob: شُيد هذا الجامع الشهير عبر مراحل عديدة، وجرى توسيعه أكثر من مرة، حيث بُني على كنيسة قديمة اشتراها عبد الرحمن الداخل لوقوعها على ضفاف نهر الوادي الكبير. وفي فترة معينة كان هذا الجامع أكبر مسجد في العالم. حيث قام المنصور بن أبي عامر بأكبر توسعة للمسجد ضاعفت حجمه الأصلي. بعد سقوط الأندلس تحول الجامع الكبير إلى كاتدرائية La Catedral. وهو من مراكز التراث العالمية التابعة ل�يونسكو.


– الأسوار العربية،  Las Murallas Arabes: أسوار قرطبة القديمة التي ما زالت قائمة في بعضها ومحافظة على طابعها ومعمارها الأصليّ.

– الحمامات العربية،  Banos Arabes: حمامات ما تزال تحافظ على طرازها المعماريّ القديم، حيث يوجد في قرطبة حمامان: الكبير، والثاني وهو عبارة عن حمامات عامة صغيرة، وجميعها موجودة بالقرب من المسجد الجامع.


– مدينة الزهراء،  Medina Azahra: هو مقرّ الخلافة الأندلسية ويقع خارج قرطبة، وهو عبارة عن مدينة صغيرة متكاملة فيها القصر والحدائق وخلافه. تبعد مدينة الزهراء عن قرطبة الحالية ثمانية كيلومترات، وقد تعرض القصر لهدم أجزاء كبيرة منه في عهد ملوك الطوائف، كما الإهمال الكبير.


– القنطرة الرومانية،  Alcantara: هي قنطرة رومانية عتيقة تصل قرطبة بالرّبض، وهي المنطقة التي كان يسكنها عموم أهل قرطبة.

– متحف كالا أورّا،  Torre Calahorra: عبارة عن برج يقع عند الضفة الثانية من النهر باتجاه الربض. اليوم هو متحف لتاريخ قرطبة، مرورًا بالفترة الأندلسية.

– الحي العربيّ واليهوديّ، JUDERIA : الأحياء القديمة المجاورة للمسجد الجامع وفيها عدة بيوت أندلسية قديمة، من ضمنها بيوت يهودية ومعبد يهوديّ أيضًا.

المتحف الأركيولوجي ، Museo Arquelogico: يحوي عدة قطع من التراث الأندلسيّ.