Marbella - Malaga +34 (630) 17-1377

السياحة في

 

غرناطة

 

قصر الحمراء هو درة معالمها


 

مدينة غرناطة

غرناطة من أشهر مدن الأندلس التاريخية إلى جانب قرطبة وإشبيلية، وهي اليوم عاصمة منطقة إدارية تحمل اسمها في لواء “أندلوسيا”. يزيد عدد سكانها اليوم عن 240,000 نسمة فيما يزيد عدد سكان منطقتها الحضرية الكبيرة عن 480,000 نسمة. غرناطة مدينة جبلية ترتفع عن سطح البحر قرابة 700 متر، وتقع عند سفح جبال سييرا نيفادا، حيث تلتقي ثلاثة أنهار: خنيل ودارو وبييرو، وإلى جانبها هضبة غرناطة وهي منطقة زراعية مثمرة.


تأسست غرناطة كبلدة أيبيرية باسم “أليبيرغا”، ثم احتلها الرومان عام 193 قبل الميلاد وسموها “إليبريس”، ليحتلها المسلمون عام 713 للميلاد. شكلت غرناطة أثناء الحكم الأندلسي مركزًا حضريًا هامًا ومتميزًا. في عام 1232 تقلد محمد الأول مقاليد الحكم، وهو مؤسس السلالة الناصرية، وأعلن عن غرناطة مملكة مستقلة. وظلت هذه المملكة آخر ما تبقي من الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيبيرية حتى سقوطها في كانون الثاني/يناير 1492.

خارطة غرناطة

 

معالم غرناطة

 

المطاعم في غرناطة

 

هنا غرناطة

 

غرناطة من أشهر مدن الأندلس التاريخية إلى جانب قرطبة وإشبيلية، وهي اليوم عاصمة منطقة إدارية تحمل اسمها في لواء “أندلوسيا”. يزيد عدد سكانها اليوم عن 240,0000 نسمة فيما يزيد عدد سكان منطقتها الحضرية الكبيرة عن 480,000 نسمة. غرناطة مدينة جبلية ترتفع عن سطح البحر قرابة 700 متر، وتقع عند سفح جبال سييرا نيفادا، حيث تلتقي ثلاثة أنهار: خنيل ودارو وبييرو، وإلى جانبها هضبة غرناطة وهي منطقة زراعية مثمرة.

 

تأسست غرناطة كبلدة أيبيرية باسم “أليبيرغا”، ثم احتلها الرومان عام 193 قبل الميلاد وسموها “إليبريس”، ليحتلها المسلمون عام 713 للميلاد. شكلت غرناطة أثناء الحكم الأندلسي مركزًا حضريًا هامًا ومتميزًا. في عام 1232 تقلد محمد الأول مقاليد الحكم، وهو مؤسس السلالة الناصرية، وأعلن عن غرناطة مملكة مستقلة. وظلت هذه المملكة آخر ما تبقي من الوجود الإسلامي في شبه الجزيرة الإيبيرية حتى سقوطها في كانون الثاني/يناير 1492.

 

تشكل غرناطة واحدًا من أهم مراكز الجذب السياحي في إسبانيا والأندلس، وخصوصًا بفضل المباني الإسلامية التي حُفظت فيها. فحي البيازين المبني من شوارع ضيقة ومبلطة بالحجارة هو أعتق جزء في مدينة غرناطة. وهو يقع بالقرب من نهر دارو، حيث يقع أيضًا على الهضبة المقابلة له تلّ قصر الحمراء الكبير والشهير.

“قصر الحمراء” قصر أثريّ وحصن منيع منذ النصف الثاني من القرن 10 الميلادي، ومن أهم المعالم السياحية في أسبانيا. وتطغى عليه معالم العمارة الإسلامية مثل الزخرف الرقيق والتنظيمات الهندسية والآيات القرآنية والأدعية وغيرها. قصر الحمراء قائم على هضبة تمتد على مساحة 142,000 متر مربع حيث يشكل حصن “قصبة الحمراء” بناءً مركزيًا ومنيعًا من الهضبة. وعلى تل مُحاذ للحمراء تقوم حديقة “جنة العريف”، وفيها أجنحة وأروقة محاطة بحدائق جميلة وقنوات ونوافير ماء.

ويحتوي قصر الحمراء على تقسيمات أساسية وواضحة، مثل: فناء الريحان الكبير وبهو السفراء وفناء السّرو وقاعة الأختين وبهو الأسود وهو من  أشهر أجنحة قصر الحمراء، وقاعة بني سراج وقاعة الملوك (العدل) ومنظرة اللندراخا وغيرها. كما يحتوي قصر الحمراء على عدد من الأبراج والأبواب، مثل: برج قُمارش وبرج المتزين وبرج العقائل، ومن الأبواب: باب الشريعة وهو المدخل الرئيس حالياً للحمراء وباب الغدور وباب الطّباق السبع وباب السّلاح.


ومن معالم غرناطة المعروفة أيضًا “كاتدرائية غرناطة” التي شُيدت فوق مسجد غرناطة الشهير وسط المدينة. كما تبرز “كاتدرائية غرناطة” التي تجمع في تصميمها بين الطراز القوطي وعصر النهضة.